في بحور العلم - الجزء الثاني (أحمد مستجير) pdf, epub, doc

في بحور العلم - الجزء الثاني ePub and PDF Available
في بحور العلم ،، أتممت قراءة جزأيه الاول و الثاني بالتزامن مع كتاب العلمانية الثاني للمسيري ( بعبقرية تجميعه و سرد التدرج الفكري و تطبيقاته في عالم العلمانية و ما بعد الحداثة )،، بعد انقطاع كبير جداً عن القراءة ...


عندما يتسع نطاق مفهوم السياسة الوراثية و يتعمق في مسائل الهندسة الجينية ( و الدخول في عصر الأسلحة البيولوجية ) و تحدد الحياة و الأصول بشأن التطور و البقاء علي أساس النظرية الدارونية و النيتشوية و تدخل في جميع المناح و منظور فكرة الأجناس التي تعيش تطور مستمر و خروج فكرة نهاية التاريخ تبعا لذلك .. فان في بحور العلم و الفكر ذا المرجعية المادية الخالصة ، صراعات لا نهاية لها ..


دائماً تحضرني هذه الآية الكريمة و خاصة عند قرائتي لكتب الهندسة الوراثية و علم البيولوجيا الحيوية ... " و لآمرنهم فيليبتكن أذان الإنعام و لأمرنهم فليغيرن خلق الله " و العديد غيرها
لأن ما بين العلم و التدمير خيط رفيع كشعرة '، طالما ان كل الصفات المرتبطة بالعلم كالأخلاق و الأمانة و النفع و القيمة الابدية للمعرفة و سبل كوامن الذات و الانفعال و احوال الصيرورة ،، أصبحت نسبية بل تكاد تكون عديمة الرؤية و النسبية في الكثير من القضايا لانها ترجع الي فرد واحد او مجموعة ( سيادية/ سادية )او سياسة مخصصة للأخذ بالقرارات دون الرجوع لأي ضوابط او حدود او حتي اي محاكاة انفصالية فطرية غير متصلة بأي من فطرية الاختلافات او حيوانية الشهوات ..


في بحور العلم و المعرفة نري فقط القليل و القليل من الموجات التي تمتد علي الشواطئ لكل ناظر و مشاهد ،، اما ما ورائها فأعظم و اكبر من ان يظهر لغير المدقق و المتفحص و المتتبع لها ،، ان العلماء الذين تحركهم قوة المعرفة و البحث العلمي من اجل تعلم السباحة قدر الإمكان و الغوص في أعماق بحور العلم لهم أشد الناس خوفا من الدخول في أبواب لا رجعة منها بقدر ما يريدون فتح أبواب المعرفة و اسرار الحياة ،، اما من تحركهم سطوة التحكم و السبق و نسج الدين البشري الذي لا يقره الا أشخاص قلة بعينها لتحريك العالم هم من يرسلون العالم للعديد من اشفرة الهاوية و ظهور المآسي و الكوارث الانسانية سواء كان فكريا و يذهب الي التطبيق او علميا اداتيا محوريا ينقلب لسيطرة المادة علي اي إرادة بشرية بشكل خالص..

في بحور العلم نري انالدين ( سماوي او وضعي ) - السياسة - الاقتصاد - الاجتماع حقاً جزء لا يتجزأ منه و يلزم وجوده وجود هذا الدين ،، و ان عصر العلمانية و التطور الذي نعيشه ما هو الا تطور ظاهري حتي و لو نرى له العديد من النتائج و الشواهد اللحظية المعاني و الدلائل ، فمنذ القدم و العصور الوسطى و العلم و الدين في صراع في ساحات السياسة و لم يظهر مفهوم الشمول و التكامل و التعاضد الا في عصر العولمة الذي نسج لهم إسدال الترابط الظاهري و الا دعاء المخادع بخدمة كل واحد منهم للآخرين و من اجل المنفعة و التطور البشري !!!
و كل عكس هو معكوس التأثير علي البقية بنسبة تدخله و تحكمه و الاختلاف يبقي في درجات الصعود و بواطن الشهود ..

من الجمل الحداثية الطورانية :
ان السلام ليس الا تحضيرا لحرب قادمة !! اي انه حرب بين حربين !!!
و ان الحرب لا تنتهي و لكن تتغير أطرافها و أزمانها ...

و للأسف الشديد كما ظهر مفهوم الاسلام السياسي لكي يقوم بفصل الدين عن السياسة قدر الإمكان فان هناك أيضاً مفهوم العلم الاسلامي لتقنين مفهوم العلم في الاسلام و ان المسلمين ضد التطور و البحث العلمي و المعرفي طالما انه بعيد عن العلوم الدينية حتي و ان اعترف الغرب نفسه بحضارة المسلمين في كافة العلوم سابقا!!!! و ان الحضارات متنقلة متراكمة مركزية و لا مركزية مرتبطة بأبعاد زمنية و إنسانيةعلي أساس ديني / روحي ( حتي و ان كان وضعيا نافذا او غير نافذ ) و كذلك طبيعي / مادي...

عملية التدوين الوراثي و أكواد الشفرة الوراثية و تتبعها عملية غاية في التعقيد و التراكم و كذلك في الحساسية و الكارثية اذا وُكل في غير موضعه حيثشاركت سابقا في ورشة عمل بيولوجية في كليتي العلوم بالاشتراك مع كلية الطب لمعرفة ( بشكل عام ) مسائل التشفير عن طريق برامج الكترونية و رياضية و اجهزة معقدة لدراسة الدي ان إيه البشري و الحيواني ،، سبحان الله كما في عملية التتبع جمال و عبقرية و التعمقالعلمي للوصول الي حل العديد من الألغاز و المشاكل الحقيقية للطفرات و التوصل الي أسباب العديد من الأمراض عن طريق تحديد التغيير حتي في قاعدة واحدة فقط شئ يسهب في أهمية العلم و المعرفة و علي طرفي النقيض يدخل هذا العلم الي بحور الظلام و الي مزيد من الطفرات و الألغاز و التي تخرج من تلقائية الطبيعة الي نهم التحدي و السيطرة و تدافع مفهوم البقاء للأقوي و الأكثر تطورا .. و أسباب التدمير الذاتي و البيولوجي و كذلك في علوم الفيزياء النووية و البصمات الذرية و تطبيقاتها ما يساهم !! و الأمثلة لا حصر لهاو البرامج و الشواهد ....



في بحور العلم و ما ورائه ( بعيدا عن طريقة كتابة د احمد المستجير و آراءه ) اثارني كليا و ما في الحياة من فلسفات ..
اثار في ما انا عليه من قمة الجهل ..
اثار في الأمل و الحلم و كذلك الهم و الحزن ..
اثار في سماء حب المعرفة و العلم و كذلك ارض الحساب و الاتمان و ما بقينا نحن فيه من الضعف و التخلف و الرؤي الاجتماعية و براثن النسيج الرث للتقاليد و العادات و الموروثات الجاهلية التي لا تمت للدين او للعقل بصلة الا قلما لما هنالك من عقول لا تغيب بغياب الأمم!!





اللهم أني أعوذ بك من الجهل و الفقر و أعوذ بك من عقل غير موصول لا يُدرك و أعوذ بك من علم لا ينفع و من قلب لا يخشع .. اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له و ان سيدنا محمد عبده و رسوله ..

Get PDF (PDF, EPUB) في بحور العلم - الجزء الثاني (أحمد مستجير) eBook free

في بحور العلم - الجزء الثاني (أحمد مستجير) pdf, epub, doc

في بحور العلم - الجزء الثاني PDF download from twardogora

Download links

FilenameFilesizeLibrary sourceDownload link
16011610_1576158116081585.epub5,6 MbFreeDocFinder
57062_16011610_1576158116081585.pdf18,3 MbFileFetcher
16011610_1576158116081585_[krispychain].doc16,3 MbKrispyChain
ebooks_unlimited-16011610_1576158116081585.zip4,7 MbeBooks unLimited

Book info

  • Author:
  • Publisher:دار المعارف
  • File: 2.4 Mb
  • Ganre: Science
  • ISBN: 9789770273263
  • Pages 160
  • Rating: 4.68 (54 votes)

Related

How to download file

Follow the link

Reason1

Open the link and go to the library.

Become a member

Reason2

Registration is required to confirm that you are a real person.

Download and enjoy

Reason3

Download the book for free and enjoy reading.